قال المتحدث باسم الحكومة الأفغانية ذبيح الله مجاهد إن الولايات المتحدة لم تنفذ بندين مهمين في اتفاق الدوحة، بعد انسحاب قواتها من أفغانستان.

وأوضح مجاهد -في تصريحات صحفية- أن هذين البندين هما: رفع ُالعقوبات، وتطبيع ُالعلاقات بين واشنطن وكابل. كما طالب ذبيح الله الولايات المتحدة برفع العقوبات عن بلاده.

وفي وقت سابق، قال ذبيح الله مجاهد إن بلاده مستعدة لفتح صفحة جديدة مع الولايات المتحدة.

وفي 11 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت قطر أن المحادثات -التي جرت في الدوحة بين واشنطن والحكومة الأفغانية التي تقودها حركة طالبان- خلصت إلى مخرجات “إيجابية وبناءة”، مشيرة أن الجانبين اتفقا على استمرار التواصل بينهما في الفترة المقبلة.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية “قنا” أن مسؤولين رفيعي المستوى من الولايات المتحدة اجتمعوا بوفد من حكومة تصريف الأعمال في جمهورية أفغانستان الإسلامية، على مدى يومين في الدوحة.

وفي نفس التوقيت، أعلنت الخارجية الأميركية -في بيان- أن محادثات الدوحة مع حركة طالبان الأفغانية كانت “صريحة واحترافية”.

وقالت إن الوفد الأميركي ركز على مخاوف الأمن والإرهاب، وتوفير ممر آمن للمواطنين الأميركيين وغيرهم من الرعايا الأجانب و”شركائنا الأفغان”.

وشكلت حركة طالبان حكومة مؤقتة في أفغانستان عقب سيطرتها على مقاليد الأمور في البلاد، بعد انسحاب القوات الأميركية منتصف أغسطس/آب 2021.

وقد باءت بالفشل جميع الجهود الدبلوماسية للحركة لتأمين اعتراف دولي بها، حيث تشترط جميع حكومات العالم -وخاصة الغربية منها- من أجل الاعتراف الرسمي، تشكيل حكومة تضم كافة أطياف المجتمع الأفغاني، واحترام حقوق الإنسان.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply