دان مكتب الرئاسة في تايوان، اليوم الاثنين، التدريبات العسكرية الأخيرة التي أجرتها الصين بالقرب من الجزيرة، وقال إن السلام والاستقرار في مضيق تايوان والمنطقة مسؤولية مشتركة لكل من تايبيه وبكين.

وفي بيان له، أضاف المكتب الرئاسي أن موقف تايوان واضح للغاية من حيث إنها لن تصعد الصراعات أو تثير الخلافات، ولكنها ستدافع عن سيادتها وأمنها، على حد قوله.

وكان الجيش الصيني أعلن أنه أجرى تدريبات قتالية حول تايوان أمس مركزة على الهجمات البرية والبحرية، وهي ثاني تدريبات من نوعها خلال أقل من شهر.

وقالت قيادة المنطقة الشرقية بالجيش الصيني -في ساعة متأخرة من مساء أمس- إن قواتها نظمت “دوريات استعداد قتالي مشتركة وتدريبات قتالية فعلية” في البحر والمجال الجوي حول تايوان.

التصدي بحزم

وأضافت -في بيان مقتضب- أن الهدف من التدريبات هو اختبار القدرات القتالية المشتركة و”التصدي بحزم للأعمال الاستفزازية للقوى الخارجية والقوى الانفصالية المطالبة باستقلال تايوان”، حسب تعبير البيان.

ومن جانبها قالت وزارة الدفاع في تايبيه اليوم إن 28 طائرة صينية دخلت منطقة الدفاع الجوي التايوانية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأجرت الصين تدريبات مماثلة أواخر الشهر الماضي، وقالت تايوان وقتها إن 43 طائرة صينية عبرت خط المنتصف لمضيق تايوان الذي يمثل عازلا غير رسمي بين الجانبين.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply