القولون جزء من الأمعاء الغليظة ودوره مهم وضروري في تحليل الغذاء لامتصاص الفيتامينات والأملاح والماء بحيث تتحول البقايا إلى شكل صلب للإفراز ولكنه يتعرض للعديد من المشاكل الصحية منها سرعة الانفعال متلازمة الأمعاء أو الالتهابات، لذلك من الضروري معرفة حبوب القولون الهضمية التي تعمل على علاج هذه المشاكل.

حبوب الهضم للقولون

هناك حبوب وأدوية تعالج مشاكل القولون بسرعة دون الحاجة إلى نظام غذائي صارم، ومن أهمها:

Aastron (Lotronex)

يعتبر هذا الدواء من أشهر الأدوية التي يتم تناولها بعد أن فشلت أدوية أخرى في تخفيف مشاكل القولون والتخلص من السموم بداخله، خاصة في حالات الإسهال الشديد، وقد ثبتت بعض الآثار الجانبية من خلال استخدامه لفترات طويلة، لذلك يستخدم في بعض الحالات حسب تعليمات الطبيب.

Eloxadoline (فيبرزي)

يساعد في إفراز المزيد من السوائل التي تنشط القولون للتخلص من الآلام الحادة والتخلص من أعراضه سواء كان الإسهال أو الإمساك، وقد تظهر بعد استخدامه بعض الآثار الجانبية مثل القيء أو الغثيان أو الخفيف. ألم في البنكرياس.

ريفاكسيمين (زيفاكسان)

وهو من أشهر المضادات الحيوية التي تحمي القولون وتساعد في تقليل الإسهال والقضاء على البكتيريا المسببة له.

لوبروبروستون

يستخدم لمن يعانون من الإمساك كسبب لعدوى القولون حيث أنه يساعد في إفراز السوائل التي تساعد في عملية الإخراج، وله مكونات قوية لذلك لا يستخدم إلا تحت إشراف طبيب متخصص.

ليناكلوتيد

وهو من الأدوية التي تنشط عمل القولون دون ظهور التهابات خطيرة ويمكن أن يسبب إسهالاً بسيطاً يتوقف دون استعماله، وينصح الأطباء بالتغلب على هذه المشكلة ويفضل تناوله قبل وجبات الطعام لفترة لا اقل من 30 دقيقة للاستفادة منه بدون اسهال او مشاكل اخرى.

هناك العديد من الأدوية الأخرى لعلاج مشاكل القولون، ومن أشهرها:

  • حبيبات أجيوكور
  • زيلورم
  • شامبيونيل
  • بنتيل
  • دوغماتيل شراب
  • قرص ليبراكس

على الرغم من تعدد أنواع الأدوية، لا بد من استشارة طبيب متخصص لتحديد النوع المناسب لطبيعة المرض، لأنه من أجل تحديد سبب الإصابة يتم العلاج دون مشاكل صحية أخرى بالنسبة للبعض. أجزاء منه فعالة في التغلب على هذا الألم الحاد في القولون.

أسباب مرض القولون

القولون، كجزء حيوي من جسم الإنسان، يتعرض لمشكلتين كبيرتين، إما متلازمة القولون العصبي أو الالتهابات والاضطرابات الحادة، ولكل حالة من الحالتين أسبابها الخاصة.

  1. التعرض للكثير من الضغط النفسي والعصبي.
  2. ظهور اضطرابات في نشاط القولون وظهور خلل في وظائفه.
  3. الحساسية تجاه بعض الأطعمة، مثل الأطعمة الحارة، والحارة، والزيتية، والدهنية.
  4. تغيرات هرمونية معينة لدى النساء، خاصة بعد الولادة، وتغيرات أخرى.
  5. تؤدي ممارسة المجهود البدني العالي إلى ضغط نفسي وعصبي ينعكس بشكل مباشر على القولون.

أما أسباب التهابات واضطرابات القولون فهي كالتالي:

  1. بعض الأنظمة الغذائية أو طرق إنقاص الوزن التي تعتمد على فقدان الشهية.
  2. آلام ومشاكل بالمعدة وعدم القدرة على الهضم بشكل طبيعي.
  3. اسهال حاد.
  4. تقلصات شديدة في البطن والغازات.
  5. الشعور بالإرهاق والقيء المستمر.

كيفية حماية القولون

علاج القولون لا يعتمد فقط على الأدوية والأدوية، بل يحدد أولاً سبب الإصابة ثم إيجاد العلاج المناسب لهذه المشكلة.

  1. من الضروري الاعتماد على النظم الغذائية الصحية والابتعاد التام عن الأطعمة التي تثير القولون وتسبب مشاكل صحية.
  2. من الضروري شرب الماء بكميات كبيرة لتنشيط عمل القولون وتنظيفه دائما.
  3. من الضروري الابتعاد عن الوجبات الكبيرة والثقيلة، لأن الوجبات الصغيرة المتناثرة أكثر ملاءمة لصحة القولون والجسم.
  4. بعد الأكل يمنع النوم على الفور، ولكن عليك أولاً التحرك لهضم الطعام وتجنب الخمول وتراكم الطعام في الأمعاء.
  5. من المهم ممارسة الرياضة يوميًا لأنها تساهم في الأداء الطبيعي للجهاز الهضمي.
  6. يجب تجنب الضغط النفسي لأنه يسبب اضطرابات القولون والآلام الشديدة التي تلي ذلك.
  7. لا تتناول كميات كبيرة من الأدوية والأدوية، وخاصة المسكنات والملينات، ولا تتناول أي دواء دون استشارة الطبيب المعالج.
  8. من الأفضل تناول الطعام بهدوء والمضغ التام وتجنب شرب المشروبات الغازية أثناء الوجبات.
  9. النوم لساعات متواصلة في اليوم، لا تقل عن 8 ساعات، يساهم في راحة القولون.
  10. لا نشرب أي مشروب يحتوي على كافيين بعد الأكل مباشرة، ولكن علينا الانتظار لمدة ساعة على الأقل مثل القهوة والشاي والمياه الغازية وغيرها.
  11. تمنع الوجبات المنتظمة في وقت محدد، حتى في أيام العمل، مشاكل القولون بشكل نهائي مع حماية الجهاز الهضمي بأكمله.

المصدر: مصر مكس

Share.

عراقي متمرس في تحرير الاخبار السياسية ومهتم بالاخبار والاحداث العالمية

Leave A Reply