اسحب الأذن وافرك الخد

يمكن أن ينتشر الألم المصاحب لمرحلة التسنين إلى أذن الطفل وخده، مما قد يؤدي إلى شد الأذن أو فرك الخد بسبب الألم الذي يشعر به، لكن الاحتمالات الأخرى يمكن أن تؤدي إلى ظهور هذه الأعراض مثل التهاب الأذن، لذلك يجب استشارة الطبيب إذا استمر الطفل في فرك خده وسحب أذنه أو كان مصحوبًا بارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض أخرى.

ما هي علامات التسنين عند الأطفال؟

هناك عدد من علامات التسنين التي تعتبر طبيعية وطبيعية، ونادرًا ما تصاحب هذه المرحلة أعراض معينة وآلام شديدة عند الأطفال، ومن أهم علامات التسنين:

طفل يسيل لعابه كثيرا

يلاحظ إفراط في إفراز اللعاب، أو سيلان اللعاب المعروف، عند الرضع عند بلوغهم الشهر الثاني، عندما تبدأ الغدد اللعابية في أداء وظائفها، وبسبب نقص عضلات الرقبة أو الأسنان لدى الطفل للحفاظ على اللعاب داخل الفم، يأتي اللعاب يخرج من الفم ويسمى سيلان اللعاب ويزداد سيلان اللعاب في مرحلة التسنين، ولكن يجب ملاحظة أن سيلان اللعاب مع أعراض أخرى يمكن أن يكون علامة على مشكلة صحية مثل صعوبة البلع والتي يجب أن يراها الطبيب.

طفل بكاء وسريع الانفعال

عادة ما يتسبب التسنين في انزعاج الطفل ويجعله يشعر بعدم الارتياح وعدم القدرة على التعبير عنه لعدم قدرته على الكلام، فيستخدم البكاء والعاطفة للتعبير عما يشعر به سواء كان ذلك جوعًا أو عطشًا أو نعاسًا أو ألمًا وبشدة. آلام اللثة عند التسنين، يزداد البكاء ويختلف من طفل لآخر، كما يشعر الرضيع بالغضب والانفعال أثناء فترة التسنين، ونوبات الغضب والبكاء تستمر بضع ساعات فقط أو تتكرر لعدة أيام وأسابيع.

ألم واحمرار في اللثة

عادة ما تكون مرحلة التسنين مصحوبة باحمرار في اللثة وشعور بألم شديد، ويصبح الطفل أكثر حساسية عند لمسه بشكل مباشر أو غير مباشر، وقد يحدث انتفاخ في مكان ظهور السن.

اضطرابات النوم

يستيقظ الطفل ليلاً بسبب شدة الألم الذي يشعر به أثناء مرحلة التسنين، فتلاحظ الأم تغيرًا في مواعيد نوم طفلها، مما يؤدي إلى تفاقم حالته، لكن اضطرابات النوم يمكن أن تكون ناجمة عن زيادة نشاطه وحركته.

ترفض الأكل

يتسبب التسنين في فقدان الشهية لدى الطفل وعادة ما يستمر حوالي أسبوعين. وبالتالي لا يستطيع الطفل الأكل لأن بروز الأسنان من خلال اللثة يسبب الألم. لذلك يرفض الأطفال تناول الطعام والشراب لتجنب الشعور بالألم وعدم الراحة. وعادة ما تستمر هذه الأعراض أسبوعين ثم يبدأ الطفل. ثم استعاد شهيته للأكل والشرب.

ترتفع درجة حرارة جسم الطفل

أثبتت إحدى الدراسات العلمية أن الارتفاع الطفيف في درجة حرارة جسم الطفل هو أحد الأعراض المصاحبة للتسنين، لكنه يختلف عن الحمى وهو زيادة طفيفة، مما لا يجعله مقلقاً، ولكن يجب التأكد من ارتفاع درجة حرارة الطفل. لا تصاحب درجة الحرارة أعراض أخرى بعيدة كل البعد عن علامات التسنين وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة للطفل.

المصدر: مصر مكس

Share.

عراقي متمرس في تحرير الاخبار السياسية ومهتم بالاخبار والاحداث العالمية

Leave A Reply