تسببت صواعق البرق والأهتزازات الأرضية التي نتجت عن الأمطار الموسمية الغزيرة في الهند، حيث تسببت فيضانات الهند وبنغلاديش إلى مقتل الكثير من المواطنين حيث وصل عدد القتلى إلى خمسون قتيلاً، كما تشرد ملايين المواطنين في البلاد وأدت الفيضانات إلى أضرار بالغة للبعض، بالإضافة إلى أن رجال الإغاثة يجيدون صعوبة في الوصول إلى الأشخاص المتضررة، كما تشير حالات الطقس إلى العديد من الفيضانات التي سوف تزداد إلى الأسوأ في الأيام القادمة، وأضاف المسؤول العام للحكومة البنغالية بأن الفيضانات وغزارة الأمطار حالياً لم تحدث منذ عام 2004.

فيضانات الهند وبنغلادش

لم تتوقف الأمطار التي تهطل بغزارة على مدار الأسبوع الماضي، حيث غمرت الأمطار الكثير من المساحات الشاسعة من شمال شرق الهند، كما زادت أكثر عندما بدء أتجاه قدومها من جبال الهند، كما تحولت المدارس في البلد إلى ملاجئ يذهب إليها المتضررون بشكل مؤقت إلى حين التعافي والذهاب إلى منطقة آمنة.

نشرت القوات في الهند بهدف إخلاء كافة المنازل التي تتضرر بسب الفيضان وأرتفاع مستوى المياه والأمطار الغزيرة، حيث قال أحد المواطنين ويدعى لقمان يبلغ من العمر 23 عاماً في بنغلاديش ” غمرت المياه القرية بأكملها مع الساعات الأولى ليوم الجمعة، وشردنا جميعا. وبعد أن قضينا يوما كاملا على سطح منزلنا، أنقذنا جار لنا بقارب. وقالت والدتي إنها لم تر في حياتها مثل تلك الفيضانات”.

تضرر أكثر من مليون شخص من الفيضانات، التي نتجت بعد الأمطار الغزيرة المستمرة لمدة حوالى خمسة أيام متتالية دون توقف، كما قام رئيس الوزراء بمد يد العون لكل المتضررون من الفيضانات، وأصدر أمر لكافة مسؤولي المنطقة بتقديم المساعدات والإغاثة للمواطنين الذين تم حصرهم في الفيضانات.

كما تحدث مواطنة من سكان قرية أوديانا في ولاية آسام تدعى حسنة بيجوم قائلة “منزلنا غمر بالماء بأكمله، ولم أشاهد في حياتي مثل هذه الفيضانات”، حيث تعيش الفتاة التي تبلغ من العمر 28 عاماً داخل خيمة بلاستيكية مع أطفالها منذ يوم الخميس الماضي، وأضافت بأن المخيم لا يوجد به ماء صالحة للشرب ويعاني أحد أبنائها من الحمى الشديدة، لكنها لا تستطيع أن تذهب به إلى الطبيب.
المصدر: وكالات

Share.

عراقي متمرس في تحرير الاخبار السياسية ومهتم بالاخبار والاحداث العالمية

Leave A Reply