أعيد تابوت خشبي آثري كان معروضا في متحف هيوستن للعلوم الطبيعية إلى مصر بعد أن قررت السلطات الأمريكية أنه نهب قبل سنوات وجاءت عملية إعادة التابوت الخشبي في إطار جهود الحكومة المصرية لوقف تهريب الآثار واسترداد ، ونجحت السلطات المصرية في إعادة 5300 قطعة أثرية مسروقة إلى مصر من جميع أنحاء العالم.

تفاصيل إسترداد التابوت الخشبي من أمريكا

قال مصطفى الوزيري، كبير المسؤولين والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن التابوت الحجري يعود إلى أواخر عهد الأسرة الحاكمة لمصر القديمة، وهي حقبة امتدت لآخر الحكام الفرعونيين من سنة 664 قبل الميلاد حتى حملة الإسكندر الأكبر في سنة 332 قبل الميلاد، وقال الوزيري إن التابوت الذي يبلغ ارتفاعه نحو ثلاثة أمتار وسطحه العلوي المطلي بألوان زاهية ربما كان يخص قسا قديما يدعى عنخنمات، على الرغم من محو وضياع بعض النقوش المكتوبة عليه.

تم تسليم التابوت الخشبي رمزيا في حفل أقيم يوم الاثنين في القاهرة من قبل دانيال روبنشتاين، القائم بالأعمال الأمريكيه في مصر، جاء التسليم بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تقرير مكتب المدعي العام في مانهاتن أن التابوت الخشبي قد نهب من أبو صير مقبرة شمال القاهرة، تم تهريب التابوت الخشبي عبر ألمانيا إلى الولايات المتحدة في عام 2008، وفقا لمحامي منطقة مانهاتن ألفين إل براغ.

تفاصيل تهريب التابوت الخشبي الآثري

قال براج محامي منطقة مانهاتن في ذلك الوقت تم الاتجار بهذا التابوت المذهل من قبل شبكة جيدة التنظيم قامت بنهب عدد لا يحصى من الآثار من منطقة أبو صير التي يوجد بها مدافن أثرية عديدة ويسعدنا أن هذه القطعة ستعاد إلى مصر، حيث تنتمي لمكانها الطبيعي، قال براج إن نفس الشبكة هربت تابوت مذهب من مصر كان موجودا في متحف متروبوليتان في نيويورك.

وقال إن التابوت المذهب بخلاف التابوت الخشبي أشتراه المتحف من تاجر فني فرنسي في سنة 2017 مقابل 4 مليون دولار لعرضة في متحف متروبوليتان في نيويورك، وضمن جهود وزارة الآثار لإسترداد الآثار المنهوبة أعيد في عام 2019 إلي القاهرة ضمن الخطة الشاملة لإعادة آثار مصر المنهوبة.

المصدر: نبأ العرب

Share.

Leave A Reply