جددت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة هجومها على إيران، وذلك بعد نشرها رسوما تسخر من المرشد الإيراني علي خامنئي، بينما طالب حزب الله اللبناني أمس الثلاثاء السلطات الفرنسية بمعاقبة المجلة.

ونشرت “شارلي إيبدو” رسوما جديدة تنتقد النظام في إيران، كما كتب مدير التحرير المعروف باسم “ريس” في افتتاحية العدد الصادر اليوم الأربعاء “رجال الدين ليسوا سعداء. لا يبدو أن الرسوم الكاريكاتيرية لمرشدهم الأعلى… تضحكهم كثيرا”.

وأضاف ريس أن المجلة استقبلت 300 رسم كاريكاتير رسمها إيرانيون، معظمهم منفيون، واختارت من بينها “الأكثر نجاحا في توصيل الفكرة والأكثر أصالة”.

ونشرت “شارلي إيبدو” الرسوم الكاريكاتيرية قبل أيام في إصدار خاص بمناسبة ذكرى الهجوم على مكتبها في باريس في السابع من يناير/ كانون الثاني 2015، وذلك بعد نشرها رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وكانت المجلة قد أعلنت الشهر الماضي عن إطلاق مسابقة لدعم الاحتجاجات التي تشهدها إيران.

وبعد نشر الرسوم، استدعت الخارجية الإيرانية السفير الفرنسي لدى طهران نيكولاس روش الخميس الماضي إلى مقر الوزارة، وسلمته مذكرة دبلوماسية تضمنت “احتجاج إيران القوي على الإساءة غير المقبولة”.

وتجمع عشرات الإيرانيين الأحد أمام السفارة الفرنسية في طهران حيث أحرقوا الأعلام الفرنسية، في حين تعرّض موقع “شارلي إيبدو” لهجمات إلكترونية.

من ناحية أخرى، وصف حزب الله الرسوم المسيئة لخامنئي بأنها “عمل قبيح”، وقال في بيان أمس إن “الاختباء خلف مقولات حرية الرأي وحرية التعبير وحرية الإعلام أصبح مكشوفا ولا ينفع أصحابه”.

ودعا حزب الله الحكومة الفرنسية إلى “اتخاذ إجراءات حاسمة لمعاقبة القائمين على هذا العمل بسبب اعتدائهم على مقدسات وكرامات أمة بكاملها”.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply