أكدت الأوقاف على الالتزام بموضوع خطبة الجمعة القادمة لوزارة الاوقاف المصرية تحت عنوان الدين يسر  .. التيسير في العبادات والسماحة في المعاملات، كما قامت وزارة الأوقاف بالتأكيد على ضرورة الالتزام بموضوع خطبة الجمعة القادمة 6 من شهر يناير 2023 م سواء نصا أو مضمونا، كما أكدت أيضا علي الالتزام بأن لا يزيد زمن الخطبة عن عشر دقائق للخطبتين.

موضوع خطبة الجمعة القادمة لوزارة الاوقاف

تميز الدين الاسلامي باليسر والسماحة، كما ان ديننا الاسلامي نعمة لا تحصي ولا تعد فهو دين عدل وأيضا دين رحمة وتيسير وسماحة وكذلك دين الانسانية، فهو الدين الذي يحقق جميع الغايات الكبرى، وكل من يقوم بتحقيق هذه الغايات فهو من صميم الاسلام، أما الذي يتصادم معها فهو يتعارض مع الاسلام، وهذا الكلام كان واضحا في قول الله تعالي :

﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚهُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ﴾، ويقولُ سبحانَه: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾،

ولاهمية اليسر في شريعتنا قام الامام البخاري بوضع باب خاص في صحيحه سماه باب يسروا ولا تعسروا كما قال رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام، حيث انه كان يحب التخفيف والتيسير على الناس، كما قام بوضع وصايا الرسول وأيضا شواهد وادلة خاصة بيسر الرسول لامته ومنها:

  • إنَّ اللهَ رضِيَ لهذه الأمةِ اليُسرَ وكرِه لهم العُسرَ.

  • وتقولُ السيدةُ عائشةُ (رضي اللهُ عنها): (ما خُيِّرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بيْنَ أمْرَيْنِ قَطُّ إلَّا أخَذَ أيْسَرَهُمَا، ما لَمْ يَكُنْ إثْمًا، فإنْ كانَ إثْمًا كانَ أبْعَدَ النَّاسِ منه).

كما نهى الدين الإسلامي عن التشديد في الدين حيث كان الرسول نعم القدوة لجميع الامة الاسلامية وأيضا كان أكثر الخلق سماحة وتيسير.

موضوع خطبة الجمعة القادمة لوزارة الاوقاف

مظاهر اليسر والسماحة

تعتبر السماحة والتيسير في الدين الاسلامي نمط شامل وسائد، فهناك بعض المواقف الكثيرة لرسول الله عليه افضل الصلاة واتم التسليم تبين التيسير في العبادات ومنها رخصة جواز الافطار في السفر، وكذلك اليسر والسماحة في الحج واعانة الضعفاء في رمي الجمرات وأيضا جواز الانابة في الرمي لغير القادرين، أكثر شيء يسر رسولنا الكريم فيه هو التيسير على حجاج بيت الله وكانت له مقولة مشهورة لهم فيقول ( افعل ولا حرج ).

اليسر والسماحة في المعاملات

كما اتسمت شريعتنا الاسلامية باليسر والسماحة في المعاملات، حيث أنها رفعت الحرج وأيضا المشقة بين جميع الناس في البيع والشراء، وان السماحة اثناء البيع تتطلب بأن الشخص الذي يقوم بالبيع لا يكون مغاليا في ربحه، كما أنه لا يكون محتكرا في سلعته، وكذلك لا يكون مخففا لوزنه، وان لا يكون مستغلا لازمات الناس، أما بالنسبة للمشتري فلابد وان يكون سهلا سمحا مع البائع، وان لا يبخس الناس أشياءهم، وبالنسبة للمساحة في الاقتضاء وهو أن يطلب الشخص حقه بلين ويسر وسماحة، وان السماحة في المعاملات من أهم أسباب النجاة من النار يوم القيامة.

المصدر: نبأ العرب

Share.

Leave A Reply