|

بحث الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية إسماعيل هنية، التطورات السياسية والتهديدات في المنطقة، بينما بحث ضباط إسرائيليون مع نظراء لهم من الجيش الأميركي الاستعدادات لتصعيد إقليمي محتمل.

وأعلن حزب الله في بيان الخميس أن نصر الله التقى هنية والوفد المرافق له في بيروت، حيث جرى استعراض مختلف التطورات السياسية والميدانية في فلسطين ولبنان والمنطقة.

وأضاف البيان أنه خلال اللقاء أكد الجانبان على “تعاون المقاومة لخدمة القضية الفلسطينية”، وأنهما “بحثا تطوّر محور المقاومة والتهديدات والتحديات والفرص القائمة”.

وقال المركز الفلسطيني للإعلام إن اللقاء أكد “حق لبنان في استخراج الغاز من حدوده البحرية، وكف اليد الإسرائيلية عن القرصنة وسرقة الموارد”.

والثلاثاء، وصل هنية والوفد المرافق له إلى بيروت في زيارة لعدة أيام يلتقي خلالها بمسؤولي الدولة والمرجعيات والفاعليات اللبنانية والفصائل الفلسطينية.

وجاء لقاء نصر الله وهنية بعد يوم من تحذير وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس من أن جيش الاحتلال قادر على تدمير حزب الله، وعلى اجتياح بيروت وصيدا إذا لزم الأمر.

اجتماع إسرائيلي أميركي

ومن جانب آخر، أنهى ضباط  كبار في الجيش الإسرائيلي اجتماعات إستراتيجية مع نظراء لهم من القيادة الوسطى في الجيش الأميركي.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن الاجتماعات ركزت على مناقشة التحديات الأمنية التي تواجه الجيشين في المحيط، وتضمنت أيضا مناقشة الاستعدادات العسكرية لتصعيد إقليمي في المنطقة.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply