مدة الفيديو 01 minutes 25 seconds

|

أعلنت إسرائيل أن “العملية العسكرية” التي بدأتها أمس الجمعة في قطاع غزة ستستمر أسبوعا وقد تطول أكثر إن لزم الأمر، وهددت بتوسيع نطاق عملياتها في غزة إذا تدخلت “حماس” ودعمت حركة الجهاد الإسلامي.

وأشار المتحدث باسم الاحتلال ران كوخاف إلى أن إسرائيل لا تجري أي مفاوضات الوقت الحالي، كما أكد مصدر في الجهاد الإسلامي للجزيرة أنه لا حديث عن تهدئة أو وساطات حتى الآن، وأن الوضع يتجه للتصعيد.

وبالإضافة إلى حرص المسؤولين الإسرائيليين على التلويح بإطالة أمد العملية العسكرية الجارية حاليا في غزة فإن الإجراءات التي أعلنت إسرائيل حتى الآن عن القيام بها تشي بأن العدوان على غزة مرشح للتصعيد.

ومن أبرز القرارات والإجراءات التي اتخذتها إسرائيل خلال الساعات الماضية ما يلي:

حالة الطوارئ

أوعز رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي بالانتقال إلى حالة الطوارئ وفتح غرفة العمليات العليا لقيادة الأركان.

استدعاء 25 ألف جندي من قوات الاحتياط

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مسؤول عسكري إسرائيلي تأكيده وجود استعدادات إسرائيلية لتوسيع العملية الحالية.

وذكرت الصحيفة أن وزير الدفاع الإسرائيلي صدّق على أمر عسكري استثنائي باستدعاء 25 ألفا من قوات الاحتياط التي يبلغ عددها 464 ألف جندي.

نقل “جولاني” وسلاح المدرعات إلى حدود قطاع غزة

من جانبها، نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية خبرا أفاد بنقل لواء النخبة “جولاني” وسلاح المدرعات إلى حدود قطاع غزة.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي مواصلته شن غارات ضد أهداف في قطاع غزة، من بينها 6 غارات ضد مواقع عسكرية لحركة الجهاد الإسلامي تشارك فيها القوات الخاصة والمدفعية الإسرائيلية.

تفعيل منظومة القبة الحديدية

قالت هيئة البث الإسرائيلية إن الجيش الإسرائيلي فعّل منظومة القبة الحديدية في المنطقة الوسطى تحسبا لإطلاق صواريخ من غزة.

تحويل مسار الطائرات في مطار بن غوريون

ذكرت هيئة البث الإسرائيلية أنه تم تحويل مسار الطائرات في مطار بن غوريون إلى الشمال كإجراء متبع خلال أوقات التصعيد العسكري، وخشية إطلاق صواريخ من غزة.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply