قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الأربعاء، إنه من الممكن تسيير دوريات مشتركة بين قوات بلاده وروسيا في الشمال السوري، معربا -في الوقت ذاته- عن أمله في أن تتواصل المباحثات الثلاثية بين أنقرة وموسكو ودمشق “بشكل معقول ومنطقي وناجح”.

وشدد أكار -في تصريحات قبيل مشاركته باجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم- في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة، على احترام تركيا لوحدة وسيادة أراضي دول الجوار، وفي مقدمتها سوريا والعراق.

وفي ما يخص الاجتماع الثلاثي -الذي احتضنته موسكو الأربعاء الماضي وضم أكار ورئيس الاستخبارات التركي، ونظرائهم في كل من روسيا والنظام السوري- أكد الوزير التركي أن بلاده لا تقدم على خطوات من شأنها أن تلحق الضرر بـ”إخواننا السوريين”.

ودعا إلى تجنّب المواقف القائمة على التحريضات والأخبار التي لا تعكس الحقيقة في هذا الخصوص.

وفي سياق متصل، قال إن الاجتماعات الثلاثية كتلك التي جرت في موسكو ستتواصل في المرحلة المقبلة، مبينا وجود إجماع بين الأطراف بهذا الخصوص.

وأضاف أنه يمكن لتركيا “تسيير دوريات مشتركة مع الروس في الشمال السوري”.

وأعرب  أكار عن أمله في أن تتواصل المباحثات الثلاثية بين أنقرة وموسكو ودمشق، “بشكل معقول ومنطقي وناجح”.

وجدد الوزير دعم أنقرة للقرار الأممي رقم 2254، ومطالبتها بتنفيذه لضمان “عودة طوعية وآمنة ومحترمة” للاجئين السوريين.

كان مجلس الأمن تبنى يوم 18 ديسمبر/كانون الأول 2015 القرار رقم 2254، الذي ينص على وقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا، وبدء مفاوضات سياسية وتشكيل “حكومة وحدة” في غضون عامين تليها انتخابات.

واحتضنت العاصمة الروسية -الأربعاء الماضي- اجتماعا بين وزراء دفاع تركيا وروسيا والنظام السوري، ورؤساء أجهزة الاستخبارات في البلدان الثلاثة، وذكرت وزارة الدفاع التركية -في بيان- أن الاجتماع الثلاثي ناقش الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين والمكافحة المشتركة لما تصفها بالتنظيمات الإرهابية في سوريا.

وأكد البيان اتفاق المجتمعين خلال اللقاء، “الذي عقد في أجواء بناءة”، على استمرار الاجتماعات الثلاثية “من أجل ضمان الاستقرار والحفاظ عليه في سوريا والمنطقة”.

وزير الخارجية التركي: تركيا دولة ضامنة للمعارضة السورية (رويترز- أرشيف)

اجتماع مرتقب

على صعيد آخر، كان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو صرح -أمس الثلاثاء- بأنه سيجتمع مع نظيره السوري في النصف الثاني من الشهر الجاري، لكنه أكد أن تركيا لن تطبع مع سوريا أو تجتمع مع النظام فيها رغما عن المعارضة السورية.

وقال أوغلو -في تصريحات غير مصورة خلال عودته من البرازيل- إنه سيتم لاحقا تقييم إمكانية لقاء الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والسوري بشار الأسد، معتبرا أنه من المبكر الحديث عن لقاء يجمع بينهما.

وقال إن النظام السوري يريد التعاون مع تركيا في موضوع عودة السوريين من تركيا إلى سوريا.

وأضاف وزير الخارجية أن تركيا دولة ضامنة للمعارضة السورية، وأنها لن تطبع مع النظام السوري أو تعقد اجتماعا معه رغما عن المعارضة السورية.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply