شرع النواب الجمهوريون أمس الجمعة، بالتحقيق حول الانسحاب الذي وُصف بالفوضوي للقوات الأميركية من أفغانستان عام 2021 والذي قتل خلاله 13 جنديا أميركيا.

وأعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب مايكل ماكول، أنه طلب من وزير الخارجية أنتوني بلينكن سلسلة وثائق تتعلق بأفغانستان.

وقال ماكول إنه من “السخيف والفاضح” أن ترفض إدارة الرئيس جو بايدن مرارا طلباتنا للتدقيق وأن “تواصل حجب المعلومات” حول الانسحاب. مشيرا إلى أنه في حال الرفض لن تتردد اللجنة في الانتقال إلى “عملية ملزمة”.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية “الالتزام بالعمل” مع لجان الكونغرس المخولة للإشراف على السياسات الخارجية الأميركية. وذلك لمساعدتها في “إجراء الرقابة على أهدافها التشريعية المشروعة”.

وقال متحدث باسم الوزارة، إنه اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني 2022، قدمت الوزارة أكثر من 150 إحاطة لأعضاء وموظفين من الحزبين حول السياسة المتعلقة بأفغانستان منذ انسحاب القوات الأميركية.

وتفاوض الرئيس السابق دونالد ترامب على انسحاب القوات الأميركية أثناء وجوده بالبيت الأبيض، لكن الحزب الجمهوري لطالما انتقد الطريقة التي نُفذ بها الانسحاب.

وفي أغسطس/آب 2021، سحب الرئيس الديمقراطي بايدن قوات بلاده من أفغانستان لينهي أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة وقُتل خلالها قرابة 2500 جندي أميركي.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply