|

اتهم وزير الدفاع التركي خلوصي أكار السياسيين والعسكريين اليونانيين بافتعال الاستفزازات والأزمات مع تركيا بشكل ممنهج بهدف التغطية على عجزهم، على حد وصفه.

وأكد أكار -خلال كلمة ألقاها أمس الاثنين أمام ضباط البحرية التركية في بحر إيجة- اتخاذ أنقرة التدابير اللازمة ضد أي عمل استفزازي من اليونان.

وقال الوزير التركي إن هؤلاء السياسيين والعسكريين اليونانيين يسعون لتحويل المشاكل بين اليونان وتركيا إلى مشاكل بين تركيا والولايات المتحدة أو تركيا والاتحاد الأوروبي أو تركيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

وفي الأشهر القليلة الماضية، تصاعد الخلاف مجددا بين البلدين بشأن الحدود البحرية والمياه الإقليمية.

والشهر الماضي، هدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بأن تقوم بلاده بما يلزم إذا استمرت اليونان في استفزازاتها، وذلك تعليقا على المناورات العسكرية اليونانية في جزر بحر إيجة قبالة السواحل التركية.

كما قال جاويش أوغلو إن السيادة اليونانية على الجزر تصبح موضع شك في حال استمرت أثينا في تسليحها.

وقبل ذلك، لوّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتحرك ضد اليونان قائلا إن “تركيا قد تأتي على حين غرة في ليلة من الليالي”.

قوات خفر السواحل التركية تساعد مهاجرين غير نظاميين أعيدوا من الجانب اليوناني (وكالة الأنباء الأوروبية)

حادث في البحر

من جهة أخرى، قالت وزارة الدفاع التركية أمس الاثنين إن طائرة مسيرة تابعة لقواتها البحرية اكتشفت أن مهاجرين غير نظاميين تم دفعهم إلى المياه الإقليمية التركية على مسافة تزيد على 3 أميال ونصف الميل من الساحل التركي.

وأضافت الوزارة -في تغريدة على تويتر- أن زورقا تابعا لحرس السواحل اليوناني قام بدفع القارب نحو المياه الإقليمية.

ونشرت وزارة الدفاع التركية مقطعا مصورا التقطته طائرة استطلاع تركية يظهر ما قالت إنها لحظة دفع خفر السواحل اليوناني قارب المهاجرين.

وأكدت أن الحادثة وقعت في جنوب غرب تشيشمي في بحر إيجة في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وسبق أن اتهمت تركيا اليونان بمحاولة إغراق قوارب مهاجرين غير نظاميين وبإساءة معاملة مهاجرين حاولوا دخول أراضيها.

المصدر: وكالات + الجزيرة نت

Share.

صحفية عراقية من اربيل خريجة وزارة الاعلام في اربيل سنة 2004

Leave A Reply